0 تصويتات
بواسطة (5.2ألف نقاط)

اذا صلى المرء وهو يريد التقرب بها لغرض من الدنيا فقد وقع في نوع من شرك الالوهيه ، إن الصلاة هي أكثر العبادات التي خصها الله و ميزها سبحانه بالفضل العظيم ، فهي صلة العبد بربه ، حيث يتوجه بتذلل و تضرع إلى الله مستسلما إليه ، واقفا بين يديه ، يطلب قربه و رضاه ، و ما هو  أعظم من  أن تجد أن الله يحب سماعك بل و إلحاحك في طلبك ، و أنه بخلاف البشر يسمعك و سيجيب طلبك آجلا أو عاجلا ، فلا سبيل من الله إلا إليه .

اذا صلى المرء وهو يريد التقرب بها لغرض من الدنيا فقد وقع في نوع من شرك الالوهيه ، 

إن الشرك أنواع مثل الشرك بالربوبية و هي الإعتقاد بوجود شريكا لله عز وجل و متصرفا بشؤون خلقه ، كما ادعى فرعون ، و الشرك بالألوهية و هو صرف الشخص عبادته لغير الله كعبادة الأصنام و الأوثان ، أو أن يشرك بأسماء الله و صفاته فيظن أن هناك من يماثل الله سواء بأسمائه أو صفاته ، أما ما عدا ذلك فهناك الذنوب و الخطايا و الشرك الأصغر ، و أما عن الصلاة للتقرب بها من الله لغرض في الدنيا ، فقد حللها الله بصلوات منها صلاة الإستسقاء ، و صلاة الحاجة ، و صلاة الإستخارة .

حل السؤال : اذا صلى المرء وهو يريد التقرب بها لغرض من الدنيا فقد وقع في نوع من شرك الالوهيه ، 

  • الإجابة : العبارة خاطئة .

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (5.2ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

اذا صلى المرء وهو يريد التقرب بها لغرض من الدنيا فقد وقع في نوع من شرك الالوهيه ، 

  • الإجابة : العبارة خاطئة .
مرحبًا بك إلى كورة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...